اثارت وفاة فقيد انا المصري و صناعة التمويل متناهي الصغر، الأستاذ عادل لطفي، اثر الاعتداء عليه وطعنه اثناء أداء واجبات عمله، الحزن الشديد لدينا جميعا. ولكنه حزنا ممزوجا بعزيمة قوية علي ان يكون هذا الحادث الأليم دافعا قويا لتنفيذ مقترحات إيجابية فعالة لحماية العاملين في الصناعة، من ناحية ولتخليد اسم الراحل الكريم عادل لطفي من ناحية أخرى

ولذلك قرر مجلس إدارة الاتحاد، بعد التنسيق والتفاهم مع المهندس عهدي إسكندر رئيس مؤسسة انا المصري ، ما يلي:

١- تضامن الاتحاد مع أسرة الفقيد وأنا المصري في مرحلة التحقيقات والتقاضي بتكليف أحد كبار المحامين المتخصصين في القانون الجنائي تختاره أسرة الفقيد، بتمثيلها، والانضمام إليه بالنيابة عن أنا المصري والاتحاد للدفاع عن حقوق الفقيد وأسرته الكريمة.
٢- استصدار الاتحاد وثيقة تأمين جماعية على حياة العاملين في الصناعة ضد مخاطر الوفاة والعجز الكلي والجزئي والحوادث بأفضل الشروط ، سواء من حيث المخاطر المغطاة أو التكلفة، تكون مظلة تأمين لجميع الجمعيات والمؤسسات الاهلية وشركات التمويل متناهي الصغر التي ترغب في الانضمام إليها. وقد أكد لنا رئيس الهيئة كامل دعم ومساندة الهيئة لهذه الفكرة النبيلة.
٣- دراسة تفعيل منظومة الأدوات والإجراءات القانونية المتاحة لتحصيل الأقساط المتأخرة، والتقدم بمقترحات للهيئة في هذا الشأن.
٤- مشاركة الاتحاد لأسرة الفقيد واسرة أنا المصري في انشاء مشروع اجتماعي (مركز طبي ) لخدمة أهالي طوة تخليدا لاسمه، ويقوم الاتحاد بفتح حساب خاص في الوقت المناسب لمن يرغب من الأعضاء في الاشتراك والتبرع لهذا المشروع الإنساني الاجتماعي النبيل.

وأخيرا نود أن نؤكد لكم جميعا أن حق عادل لطفي وأسرته الكريمة لن يضيع لأن في مصر قضاء عادل نثق أنه يعطي لكل صاحب حق حقه.

وإذ نتقدم لأسرة الزميل الراحل بتعازينا القلبية ، دعونا نحول الحزن إلى طاقة إيجابية تصنع الخير باسم الفقيد وتقدم الخدمة لكل من يحتاجها على أرض طوة وكل أنحاء بلادنا.

مع تحياتي وخالص مودتي،

منى ذو الفقار
رئيس مجلس الإدارة
الاتحاد المصري لتمويل
المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر